ocp

أسرة الأمن ببنجرير تحتفل بالذكرى 61 لتأسيسها بحضور عامل إقليم الرحامنة وفعاليات أخرى

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.


خلدت أسرة الأمن الوطني بمدينة بنجرير، صبيحة اليوم الثلاثاء 16 ماي الجاري، بمقر منطقة الأمن الإقليمي، الذكرى الـ 61 لتأسيس الإدارة العامة للأمن الوطني، في احتفالية رسمية ، حضرها عامل الإقليم فريد شوراق، الذي كان مصحوبا بوفد يتقدمهم الوكيل العام للملك بمحكمة المدينة ورئيس المجلس العلمي المحلي وقائد الحامية العسكرية والقائد الجهوي للدرك الملكي والقائد الإقليمي للوقاية المدنية والقائد الإقليمي للقوات المساعدة، ورؤساء المصالح الخارجية، ومنتخبون ممثلون لهيئات سياسية ونقابية وجمعوية وإعلامية.. 

افتتح هذا الاحتفال بتحية العلم الوطني وتلاوة آيات بينات من القرآن الكريم، تقدم بعدها رئيس المنطقة الأمنية بمدينة بنجرير عمر خمري، ليلقي كلمة مقتضبة، أكد فيها أهمية هذه المحطة الاحتفالية التي تجسد وتخلد لمجموعة من المكتسبات المهنية والأمنية التي تحققت خدمة لأمن وسلامة المواطن، وحمايته ونشر مفاهيم الأمن والأمان. 
ولم يفوت السيد خمري تقديم حصيلة عمل جهازه خلال سنة واستغل الفرصة للتنويه بالمجهودات التي تقوم بها مختلف المصالح التابعة للمنطقة الأمنية الإقليمية، وبالتعاون مع باقي الأجهزة الأمنية والقضائية. والمجتمع المدني، وانخراط باقي المتدخلين في إحلال الأمن واستثبابه. 
وفي جو احتفالي تم دعوة الجميع الى حفل شاي أقيم على شرف عامل الإقليم والوفد المرافق له وباقي المدعوين.
ومن بين التحولات التي عرفتها هذه المؤسس،ة خلال السنوات الأخيرة، هناك تدعيم الموارد البشرية بالعنصر النسوي، الذي أصبح يتقلد مسؤوليات ومهاما أبانت فيها المرأة عن قدرات متميزة وكفاءات عالية، كما اعتمدت في مجال تطوير مناهج التكوين على تعزيز دور الشرطة التقنية والعلمية، وتقريب مصادر الخبرة من الشرطة القضائية في مكافحة الجريمة.
وقد أدرجت المديرية العامة للأمن الوطني، خلال السنوات الأخيرة، مادة حقوق الإنسان ضمن قائمة المواد الأساسية التي أصبحت تدرس في معاهد ومدارس الشرطة بغية الرقي والرفع من كفاءة رجال الأمن ومؤهلاتهم المهنية، من أجل تحديث تكوين الأطر الأمنية وتأهيلها وملاءمة التصور المعرفي والمنهجي لنظم البحث الدولية.
وتعتبر مؤسسة الأمن الوطني عضوا بالمنظمة الدولية للشرطة الجنائية (أنتربول)، كما تشارك بفعالية في المؤتمرات الإفريقية والعربية والدولية من أجل تعزيز أواصر التعاون بين المغرب وباقي شركائه في مجال تبادل التجارب والمعلومات في مجال مكافحة الجريمة الدولية بكافة أنواعها.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.