الرئيسية » فن وثقافة » القراءة سلوك حضاري وفرصة لتنمبة الذات.

القراءة سلوك حضاري وفرصة لتنمبة الذات.

لفور تنمية: مصطفى لغتيري

 

في إطار الأنشطة الإشعاعية، التي تنظمها بعض المؤسسات التعليمية في الفترة الربيعية، نظمت مؤسسة الحلو يوم الثلاثاء 6 أبريل2021 لقاء ثقافيا وتربوبا، استضافت خلاله ثلة من المثقفين، هم الكاتب الروائي مصطفى لغتيري والشاعرة ليلى التجري والصحافي عبد الرحيم الراوي.

افتتح هذا اللقاء بكلمة ترحيبية بالضيوف ألقتها الأستاذ سهام مهولي، التي سيرت هذا اللقاء باقتدار، ثم فتحت المجال بعد ذلك للتلاميذ لينخرطوا في حوار مفتوح مع الكتاب المدعويين. وقد لامست أسئلة التلامبذ عدة قضايا تتعلق بفن الرواية والشعر والمقال الصحفي، خاصة على مستوى تقنيات الكتابة والهدف منها، فاجتهد الضيوف في إشباع فضول التلاميذ من خلال أجوبة نظربة وأخرى لامست نماذج ملموسة من نصوص مغرببة وعربية وعالمية.

وكان نصبب القراءة كبيرا في هذا اللقاء الثقافي التربوي، إذ اتفق الضيوف على أهمية القراءة ليس فقط في تنمية كفايات التلاميذ المعرفية والتواصلي، بل تعد كذلك سلوكا حضاربا، ينم عن رقي الأفراد والأمم، معتبربن في هذا السياق أن الرقمنة مهما بلغت درجتها لا يمكن ان تلهينا عن ممارسة فعل القراءة، لما يكتسبه هذا الفعل من أهمبة في التكوين الذاتي للتلميذ، وشعوره بنبل ما يقوم به، علاوة على انه تعبير عن المواطنة الحقة باعتبار ان الشخص القارئ يفيد نفسه ويفيد وطنه كذلك.

لأنه بفضل القراءة يكتسب وعيا عميقا بالانتماء للوطن ويسعى بالتالي إلى الرقي به. في خنام هذا اللقاء المتميز تم تنظبم حفل توقبع لكتب الضيوف، التي عرفت إقبالا، يشي بالشغف بالقراءة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *