ocp

الصراع الخفي بين المعارضة ورئيس جماعة صخور الرحامنة هذه أحد تجلياته

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

عثمان احريكن

توقفت أشغال إنشاء وحدة لتثمين فاكهة الرمان بصخور الرحامنة قبل بدئها، بعدما أقدم مجموعة من أعضاء المجلس الجماعي لذات الجماعة بالوقوف في وجه أصحابه بدعوى عدم علمهم بتفاصيله. و حسب ما أفادت به مصادرنا فلقد توجه صبيحة يوم الإثنين 12 دجنبر 2017 مجموعة من أعضاء المجلس الجماعي لجماعة صخور الرحامنة مرفقين بممثل السلطة المحلية لموقع المشروع الكائن على مستوى شارع محمد الخامس بالقرب من الباب الخلفي للملعب المحلي. حيث أصدر السيد قائد قيادة صخور الرحامنة أوامره للمسئولين على المقاولة المشرفة على المشروع بتوقيف الأشغال حتى توضيح حيثياته.
وتشرف الجمعية الإقليمية لتنمية شجرة الرمان بالرحامنة، التي يرأسها عبد الرزاق حبيبي  على هذا المشروع الذي هو عبارة عن وحدة لتثمين الرمان ستشيد على مساحة 1000 متر مربع بغلاف مالي يقارب 600 مليون سنتيم، و ذلك بدعم و إشراف مباشر من المديرية الإقليمية للفلاحة بإقليم الرحامنة.

وبحسب الجمعية فإن الوحدة الصناعية من المرتقب أن تقدم خدماتها لأزيد من 600 مزارع منتج للرمان ، كما ستساهم في الرفع من قيمة منتوجهم و تثمينه إذ ستضم وحدات للتخزين و الفرز و كذا أخرى خاصة بإستخراج مشتقاته من عصير و شراب ” sirop” و مواد أخرى، بالإضافة إلى كونها ستساهم في محاربة البطالة عبر خلق ما يقارب 50 منصب شغل مباشر.

هذا ومن المرتقب أن تكشف الايام القادمة عن تفاصيل جديدة حول  المشروع .
بين هذا الموقف و ذاك، يبقى الشارع العام بصخور الرحامنة مترقب لما ستأتي به الأيام القادمة من تطورات. ففرص الحوار بين الرئيس و الأغلبية الساخطة باتت شبه منعدمة فلا لغة تعلو فوق لغة الإتهام و التخوين بين القطبين، في وقت ترتكن فيه باقي مكونات منظومة تدبير الشأن المحلي للصمت و الفرجة. فإلى متى سيستمر هذا الوضع؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.