ocp

دار الشباب سيدي بوعثمان تنظم الدورة الثالثة من “أبطال الحي “

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

في إطار سياسة القرب التي إعتمدتها وزارة الشباب و الرياضة، والهادفة إلى توسيع قاعدة الممارسة الرياضية لدى فئة الأطفال. والتنقيب عن المواهب الرياضية في مجال كرة القدم وكرة السلة نظمت دار الشباب سيدي بوعثمان، وتحت اشراف المديرية الاقليمية للشباب والرياضة البرنامج الوطني ” أبطال الحي ” في دورته الثالثة.
وفي هذا الاطار، احتضن ملعب دار الشباب سيدي بوعثمان يومه السبت 15 أبريل الجاري. حفل افتتاح الاقصائيات المحلية لهذه الدورة، الذي ترأسه السيد أناس اولاد عثو مدير دار الشباب سيدي بوعثمان. وحضره كل من السيدة دليلة الكرتي مديرة المركب السوسيورياضي سيدي بوعثمان. والسيد محسن أيت باغفار مدير مركز في خدمة الشباب سيدي بوعثمان. والسيد عبدالرحمن بنباز مدرب فريق الهلال الرياضي. وبعض لاعبي فريق الأمل الرياضي. والعديد من الفعاليات الرياضية والمدنية بالمنطقة.
وفي ظل حضور جماهيري غصت به معظم جنبات ملعب دار الشباب استهلت مراسيم حفل افتتاح هذه الدورة بكلمة مدير دار الشباب، قدم من خلالها واجب الترحيب بالحضور وتقديم الفرق المشاركة في هذه المحطة الاقصائية المحلية. وكذا الاعلان عن نتائج القرعة، ثم توجيه الشكر لكل المتدخلين في تنظيم هذه الدورة.
كما تميز حفل افتتاح هذه الدورة باجراء 4 مقابلات في كرة القدم من أجل تحديد الفرق المؤهلة للاقصائيات الاقليمية، بين كل من: 
الحي الاداري # حي التجاني “نصف النهائي الاول”
حي الجبيلات 1 و2 # حي المرس والكدية “نصف النهائي الثاني”
والذي تأهل من خلاله كل من حي التجاني بعدما تفوق في مباراته ب 4-0 على حساب الحي الاداري. وفريق حي الكدية والمرس الذي تغلب على حي الجبيلات بهدف لصفر. اما بالنسبة للنهائي فقد تفوق فيه فريق حي التجاني بضربات الجزاء بعدما انتهت المقابلة بنتيجة ايجابية واحد لمثله. هذا عن الفئة العمرية 2003-2004. 
أما عن الفئة العمرية 2006-2007 فقد التقى فريقي الحي الاداري ضد حي الجبيلات 1 و 2 . والتي آلت نتيجتها لصالح الحي الإداري بهدفين لهدف. وبذلك يكونا فريقي حي التجاني والحي الاداري ممثلا مدينة سيدي بوعثمان ضمن الاقصائيات الاقليمية التي ستجرى يوم الاحد 23 أبريل الجاري.
وفي حوار اجراه مراسلنا مع السيد مدير دار الشباب صرح من خلاله عن أهمية هذا البرنامج من خلال  توسيع قاعدة الممارسة الرياضية  بغية التنقيب على المواهب الرياضية لدمجها في المنظومة الرياضية محليا، جهويا ووطنيا. وإلى ارساء الرياضة كثقافة للتشارك والتسامح. كما يعكس الرؤية الجديدة لوزارة الشباب والرياضة بشأن تعميم ممارسة الرياضة بصفة عامة وكرة القدم بصفة خاصة. 

عبدالحق الكارح

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.