الرئيسية » أخبار الساعة » لحظة اعتراف ووفاء لمدرسة إدريس المحمدي بابن جرير بحق الأستاذ المتقاعد الحاج عبد المجيد الصغيري

لحظة اعتراف ووفاء لمدرسة إدريس المحمدي بابن جرير بحق الأستاذ المتقاعد الحاج عبد المجيد الصغيري

فور تنمية. مولاي احمد الهيتاك

 

 بحضور نوعي وعددي مميز في حفل تكريم بهيج لأحد أهرامات العملية التعليمية التعلمية و التربوية والاجتماعية ببنجرير احتفت مدرسة ادريس لمحمدي أمس الأحد 20 يونيو  بالأستاذ عبدالمجيد الصغيري الذي أحيل على التقاعد.

رجل ارتبط اسمه بمدرسة عمومية عريقة هي مدرسة إدريس المحمدي لمدة 35 سنة كلها تفان وإخلاص وعطاء للارتقاء بأداءها وتجويد الحياة المدرسية بها.

تخللت فقرات الاحتفاء والاحتفال أناشيد وأغاني وطنية و أخرى تشيد بدور مرب الأجيال  رددها تلميذات وتلاميذ المؤسسة مشكورين بإيقاع رائع . عزز روعة الفقرات المعدة للحفل شهادات صادقة لطاقم المؤسسة التربوي والإداري و تلاميذتها و لأطر المراقبة التربوية و أقارب المحتفى به وأصدقاءه كلها تمحورت حول شمائل و حيوية ودينامية المحتفى به ودماتة أخلاقه وتواضعه وحبه لمدرسته حتى النخاع وتقديره لواجبه ’ شهادات امتزجت أحيانا بالدموع لم يتحمل البعض هول الفراق .

مبادرة أمسية الوفاء والاعتراف يرجع الفضل فيها لمديرة المؤسسة و لنساء ورجال التعليم بها مشكورين على حفاوة الاستقبال وحسن التنظيم والتنشيط و جمالية الفقرات ’ ارتسامات وانطباعا ت إيجابية تشكلت لدى الحاضرات والحاضرين ’ يتقدمهم الأخوان مفتشا المؤسسة و أيقونة العمل التعاوني الأستاذة منى أبوالسعد و مجموعة من أطر المؤسسة المتقاعدين و فاعلين في المجتمع المدني و تلاميذ المؤسسة ’ وشخصيات وازنة بالمدينة و أطر تربوية وإدارية و جمعية أمهات وأباء التلاميذ وزملاء المحتفى به و أفراد أسرة و أصهار وعائلة المحتفى به.

Peut être une image de 7 personnes, personnes debout et personnes assises

Peut être une image de une personne ou plus, personnes debout et intérieur

Peut être une illustration de 1 personne

Peut être une image de 1 personne, position debout et intérieur

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *