الرئيسية » أخبار الساعة » اتفاقية شراكة بين الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات لدعم المشروع الوطني لتعميم التغطية الصحية بابن جرير

اتفاقية شراكة بين الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات لدعم المشروع الوطني لتعميم التغطية الصحية بابن جرير

 

وقع الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات، يوم امس الأربعاء بابن جرير (إقليم الرحامنة)، اتفاقية شراكة لتعزيز تعاونهما من أجل إجراء دراسات وأبحاث حول الحماية الاجتماعية وجميع المجالات الأخرى ذات الاهتمام المشترك.

وقد تم توقيع هذه الاتفاقية، التي تهم مجالات رئيسية مختلفة للتعاون من أجل تفعيل المشروع الوطني لتعميم التغطية الصحية، من قبل السيد حسن بوبريك، المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، والسيد هشام الهبطي، رئيس جامعة محمد السادس متعددة التخصصات.

وتهدف هذه الاتفاقية بالأساس، إلى تسخير الابتكار والبحث التطبيقي لتحسين وتحليل البيانات التي ينتجها الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

وستركز على ثلاثة محاور رئيسية للتعاون تشمل البيانات الضخمة واستخدام البيانات من أجل وضع يقظة استراتيجية وآليات للمساعدة في اتخاذ القرار، والبحث التطبيقي، والتكوين وتبادل المعرفة والتوجيه.

ويهدف محور التعاون الأول إلى إعداد برنامج لإثراء استخدام البيانات الضخمة وفقا لاحتياجات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وقضايا الباحثين وطلبة الدكتوراه بالجامعة.

وعلاقة بالمحور الثاني الذي يهم البحث التطبيقي، فسيتم بتعاون بين الطرفين إنشاء برنامج بحثي بعد ربط خبراء الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات حول الاهتمامات المشتركة لكلا الطرفين.

وستمكن هذه الشراكة أيضا، على مستوى المحور الثالث، من تصميم نظام طموح للتكوين أو التكوين التفاعلي يستهدف قضايا محددة تتعلق بالحماية الاجتماعية، وتقنيات إنجاز الدراسات الإستباقية لمختلف الأنظمة، وتقييم آثار تعميم الحماية الاجتماعية، وكذا انجاز نماذج محاكاة دقيقة لآثار السياسات الاجتماعية والقطاعية، إلخ.

وبالمناسبة، أكد رئيس جامعة محمد السادس متعددة التخصصات، هشام الهبطي، أن هذه الشراكة تدخل ضمن الجهود المبذولة من قبل المؤسستين لرقمنة واستغلال البيانات التي من شأنها أن توجه بشكل أفضل القرارات السياسية والأخذ بعين الاعتبار للوقائع الميدانية حول مواضيع من قبيل التأمين الإجباري على المرض أو ملفات أخرى يحملها الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

وأشار الهبطي، في تصريح للصحافة، أن الجامعة والصندوق سيعملان على إرساء فرق مختلطة ستعالج هذه المواضيع، قصد مواكبة مجهود الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي في الرقمنة واستغلال وتثمين المعطيات المستقاة من مختلف المصادر الداخلية.

من جانبه، أكد المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، حسن بوبريك، أن “الصندوق يوجد في صلب ورش تعميم التغطية الصحية الذي أطلقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الرامي إلى تعميم الحماية الاجتماعية على المغاربة قاطبة”.

وأوضح أن الرقمنة تعد أحد المؤهلات التي يتعين استغلالها لإنجاح هذا الورش الوطني الهام، معتبرا أن هذه الشراكة ستمكن الصندوق من التوفر على شريك قادر على المواكبة في مجال الخبرات والتكوين، والتوفر على خدمات في مجال تحليل البيانات وبيانات الذكاء الاصطناعي مستقبلا.

وشدد على أن “جامعة محمد السادس تتوفر على موارد هامة جدا”، مشيرا إلى أن هذه المؤسسة الجامعية ستضع رهن إشارة الصندوق جزءا من مواردها لإنجاح هذ المهمة.

وستسخر منظومة الجامعة، من خلال مركز البيانات الخاص بها والذي يضم أقوى جهاز حاسوب عملاق في إفريقيا، والعديد من مختبرات الأبحاث النموذجية والمحاكاة وتحليل البيانات والذكاء الاصطناعي، والمواهب، والموارد، والبنى التحتية بغية تنفيذ المشاريع التي أطلقها الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي على المستوى الوطني الرامية إلى تعميم نظام التغطية الصحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *