الرئيسية » أخبار الساعة » الباحث عبد العالي بلقايد يكشف عن ميازين بنحمامة ونفيه من مراكش وواقع العيطة وشيوخها (الحلقة الاخيرة)

الباحث عبد العالي بلقايد يكشف عن ميازين بنحمامة ونفيه من مراكش وواقع العيطة وشيوخها (الحلقة الاخيرة)

فور تنمية.

ضمن سلسلة حواراتها مع الباحث في فن العيطة عبد العالي بلقايد ،خصصت جريدة فور تنمية حلقة خاصة للتعريف برائد مدرسة العيطة الحوزية بنحمامة، الذي هيمن خلال من عشرينيات القرن الماضي وحتى الستينيات من نفس القرن على الساحة الفنية للعيطة بالرحامنة والحوز، واعتبر وقتها مدرسة قائمة الذات بالنسبة لهذا الفن. كما اعتبر بعض الباحثين ان بنحمامة كان يستعمل فنه في الدفاع عن الوطن وتوثيق الحالة السياسية والاجتماعية للمغرب انذاك.

في الحلقة الثانية من هذا الحوار يتساءل الباحث بلقايد :

”لماذا الإشتغال على تكوين بورتريهات فنية لبعض شيوخ الموسيقى الحوزية
كموسيقى تقليدية ؟

مضيفا : ”ونحن ننقب على أمل  الإمساك ببعض الشدرات المتعلقة بهؤلاء، وجدنا  أنفسنا أمام فراغ مميت لغياب المعلومة حولهم سواء تلك الموثقة أو تلك المستقرة في ذاكرة الشيوخ . و اتصلنا بشيخين في العقد السابع مشهود لهم بإتقان العيطة الحوزية ، واحد يقطن مراكش وهو قريب من مدرسة المخاليف ويتعلق الأمر ببوجمعة المخلوفي، والأخر يقطن بابن جرير وللأسف لم نظفر بما نحتاج وتبعا لهذا السياق أضحى ديباجة سير بعض ناس الموسيقى الحوزية عمل استراتيجي يتعالق مع المساعي الضرورية لكتابة تاريخ الجمالية المغربية …..”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *