الرئيسية » أخبار الساعة » شراكة مغربية بريطانية لإحداث مدرسة للعلوم التمريضية ببنجرير

شراكة مغربية بريطانية لإحداث مدرسة للعلوم التمريضية ببنجرير

فور تنمية: و م ع

 

أبرمت جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بابن جرير وجامعة كوفنتري البريطانية، شراكة لتطوير مدرسة للعلوم التمريضية بالمغرب.

وذكر بلاغ لجامعة محمد السادس أن المؤسستين الجامعيتين وقعتا على بروتوكول تعاون بهدف الشروع في تكوين تمريضي بالحرم الجامعي لابن جرير في سنة 2021.

وبسبب جائحة كوفيد-19 العالمية، أعلن عن توقيع البروتوكول خلال مراسم افتراضية عقدت بمشاركة الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي ادريس أوعويشة، والكاتب العام لجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية هشام الهبطي، وكذا مسؤولين ودبلوماسيين بريطانيين.

وحسب المصدر ذاته، فإن هذا الاتفاق سيمكن الجامعة المغربية من الاستفادة من الخبرة المتراكمة لدى نظيرتها البريطانية، التي تكون حاليا أزيد من ألف ممرض سنويا، فضلا عن انخراطها في العلاجات التمريضية بالمملكة المتحدة من خلال شراكات مع مستشفيات بلندن.

وجاء في البلاغ أن “الجامعة البريطانية مستعدة لتقاسم تجربتها وكفاءاتها مع جامعة محمد السادس التقنية في إطار تعاون يرمي إلى فتح المجال أمام البحث المشترك وحركية المستخدمين وطلبة الطرفين”.

وتابع المصدر ذاته أن إطار التعاون يروم فرصا تعليمية أخرى عابرة للحدود، والتوجه نحو برامج دراسية إشهادية لجامعة كوفنتري، وعرض خاص بدروس الإنجليزية في شتنبر 2020، وإمكانية تطوير لاحق لكلية للطب وكلية للأسنان أو الصيدلة بالمغرب.

ويتعلق الأمر بثاني اتفاق تعاون لجامعة كوفنتري بالمغرب، بعد الاتفاق الاول المبرم لتطوير تكوين المدرسين وبرامج أخرى في مجالات من قبيل الأعمال والعلوم والتكنولوجيا بالدار البيضاء.

ونقل البلاغ عن الأستاذ جون لاتام عن جامعة كوفنتري، قوله “باعتبارنا نشيطين في مجال العلوم التمريضية بالمملكة المتحدة وعبر العالم، نود أن نوسع من الولوج إلى تكوين أفضل وتقاسم الكفاءات والمعارف”.

وأضاف “نأمل في أن تكون الشراكة مع جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية مثمرة وناجحة. ونعتقد أن تطوير مدرسة للعلوم التمريضية لا يشكل إلا بداية مشوار هذه الشراكة”.

من جانبه، أكد الكاتب العام لجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، هشام الهبطي، أن هذه الشراكة تضع الاسس لتعاون واعد ومستدام بين المؤسستين، وتنضاف إلى سجل العلاقات التاريخية المتجذرة بين المملكة المتحدة والمغرب”.

من جهته، عبر النائب غراهام ستيوارت، عن أمله في أن “يشكل هذا الاتفاق بداية علاقة مثمرة تمتح من الشراكات المماثلة بين المؤسستين الجامعيتين وأن تعود بالنفع على أمتينا في المجالين الثقافي والاقتصادي”.

وأضاف أن الممرضين يضطلعون بدور مفصلي في المعركة ضد وباء (كوفيد-19)، ليس فقط بالمملكة المتحدة بل أيضا في المغرب والعالم بأسره، مسجلا أنه في إطار رؤية شاملة للمملكة المتحدة، نحن جد سعداء بتقاسم معارفنا وممارستنا مع شركائنا حول العالم”.

وتأسست جامعة كوفنتري سنة 1843، وهي مؤسسة تتمتع بصيت كبير في مجال الصحة وتوطيد السلم وتدبير الكوارث والتكوين الجيد على الصعيد العالمي في مجالات تخصصية متعددة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *