ocp

هل يكون يوم 22 نونبر يوما مفصليا في تاريخ العمل الجمعوي بالرحامنة ؟

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أكد المشاركون في اليوم الدراسي حول دور المجتمع المدني في التنمية المحلية والذي دعت له عمالة الرحامنة عددا من الفعاليات المحلية والجهوية من مختلف المشارب على أهمية وضع تصور موحد لمستقبل العمل الجمعوي بالاقليم.
اللقاء المنعقد بعمالة الرحامنة يوم أمس الاربعاء 22 نونبر ترأسه عامل الرحامنة السيد عزيز بوينيان بحضور المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية وفعاليات اقتصادية وممثلي النسيج الجمعوي ووسائل الاعلام بسط خلاله الرجل الاول بالاقليم التصور الجديد لطريقة عمل الجمعيات وفق مقاربة تشاركية تنسجم مع دستور 2011.
واعتبر عامل الرحامنة أن لقاء الاربعاء 22 نونبر هو محطة مفصلية من أجل مجتمع مدني فاعل في محيطه مشيرا أن الحاضرين كل من موقعه مدعو لانجاح هذه التجربة التي من شأنها أن تدعم التنمية المحلية.
الى ذلك قدم مسير هذا اللقاء الدكتور محمد غالي عرضا قيما حول الادوار الجديدة للعمل الجمعوي بعد دستور 2011 معرجا على مختلف المحطات والاكراهات التي عاقت تطوره في الوقت الذي سردت فيه المنسقة الجهوية لوكالة التنمية الاجتماعية بجهة مراكش اسفي الحالة الراهنة للجمعيات بإقليم الرحامنة فيما قدم ممثل جمعية تنمية عرضا حول استراتيجية دعم المجتمع المدني في إطار تفعيل أدواره في التنمية المحلية .
هذا وبعد نهاية الجلسة الافتتاحية جلس المشاركون الى مايمكن تسميته مجازا على كرسي الاعتراف حيت شكلت الورشات مناسبة لجلد الذات دون اغفال الاكراهات والرغبة في تطوير الاداء.
وعلى العموم يظل لقاء 22 نونبر محطة أولى لرسم خارطة طريق صحيحة للعمل الجمعوي الجاد والهادف على أن لايتم تحميل هذا الجسم فوق طاقته ومسؤولياته في مقابل تراجع بعض قطاعات الدولة عن وظائفها الاساسية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.