طفل الحوت الأزرق ببنجرير يدخل مرحلة الخطر وأسرته توجه نداء عاجلا لمساعدتها على علاجه قبل وقوع الكارثة

صورة رسم الحوت الازرق والمشنقة التي رسمها الطفل .

نظرا للظروف النفسية الصعبة التي يمر بها  الطفل  إبراهيم 13 سنة  بعد أن وصل درجة الخطر بسبب انعكاس لعبة الحوت الأزرق على حياته النفسية.
تناشد أسرته كافة المحسنين والجمعيات المهتمة بأوضاع الطفولة من أجل مساعدتها على علاج إبنها  حماية لحياته التي باتت في خطر داهم .
وحسب أسرة هذا الصغير فإن النوم هجر عيونه خلال الايام الاخيرة بسبب كوابيس تطارده وتخيره بين  الانتحار أو قتل والده.
الطفل الذي وجدت أمس الأحد 4 فبراير  بحوزته رسومات للحوت الأزرق وقربها مشنقة  باتت أسرته في حالة استنفار 24/24 ساعة تخوفا من حدوث الكارثة.
ونظرا للظروف الاجتماعية الصعبة جدا للأسرة فإنه وبعد أخد الطفل للطبيبة النفسية بالمستشفى الاقليمي لبنجرير أخبروا أنها في عطلة وجدوا أنفسهم في حيرة وعاجزين عن تقديم المساعدة لفلذة كبدهم أمام ضيق ذات اليد.

 وأمام هذا الوضع تناشد هذه الأسرة كل من له القدرة على المساعدة ﻹخراج إبنهم من هذه الحالة النفسية الصعبة الاتصال بهم على الرقم التالي: 

0628019608